صحة وطب

أعراض الإدمان بشكل عام

اعراض الادمان

الإدمان هو مرض له مجموعة من الحالات والسلوكيات الضارة. يمكن أن يساعد التعرف على هذه العلامات الشخص المصاب بالإدمان على تلقي العلاج الذي يحتاجه مبكرا.

يشخص الأطباء حاليًا الإدمان ضمن فئة تُعرف باسم “الاضطرابات المرتبطة بالمواد المدمنة “.

الأعراض الرئيسية للإدمان هي نمط التعاطي المستمر، وتختلف الأعراض المحددة وفقا لاضطراب الادمان.

يهمك أيضا: تعريف، أعراض وعلاج الإدمان.

يجد الشخص المصاب باضطراب تعاطي المخدرات صعوبة في التحكم في استخدامه لتلك المادة. حيث يواصلون في استخدام تلك المواد أو الانخراط في سلوك إدمان، على الرغم من أنهم قد يكونون على دراية بالضرر الذي يمكن أن يسببه أو عندما يكون هناك دليل واضح على الضرر.

الرغبة الشديدة القوية تميز أيضا الإدمان. قد لا يكون الفرد قادراً على التوقف عن المشاركة في تعاطي تلك المواد أو سلوك الإدمان على الرغم من وجود الرغبة في الإقلاع عنها.

يهمك أيضا: مراحل علاج الإدمان والأدوية الخاصة به.

يمكن أن تختلف علامات وأعراض اضطراب تعاطي المخدرات باختلاف الفرد، والجوهر أو السلوك الذي يفرطون فيه، والماضي الذي يميز تاريخ عائلاتهم، أو ظروفهم الشخصية.

نظرة عامة

غالبًا ما تؤدي أعراض الإدمان إلى “تأثير الدومينو” وذلك للآثار الجانبية.

اضطرابات استخدام المواد المخدرة لها مجموعة من الآثار النفسية والجسدية والاجتماعية التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من نوعية معيشة الناس.

بينما تقسم هذه المقالة الأعراض إلى هذه الفئات الثلاث، إلا أن الواقع أقل وضوحًا. حيث تتداخل العديد من هذه الأعراض وترتبط مع بعضها البعض.

على سبيل المثال من هذا التداخل هو عندما يواجه شخص ما التأثير النفسي والرغبة في تحويل الأموال الموجهة لشراء المواد الغذائية العادية إلى شراء المخدرات، وهذا ما يؤدي الى اختلال في نظامه الغذائي.

وبالمثل، المشاكل في العلاقات والنفور من الحياة الاجتماعية قد يؤدي إلى تفاقم المشاكل النفسية، بما في ذلك الاكتئاب والقلق.

الأعراض النفسية

أعراض الإدمان التي تسبب الاضطرابات العقلية تشمل ما يلي.

  • عدم القدرة على التوقف عن الاستخدام: في العديد من الحالات، مثل الاعتماد على النيكوتين أو الكحول أو أي مواد أخرى، يكون الشخص قد حاول على الأقل محاولة جدية ولكن غير ناجحة للتخلي عنها. قد يكون هذا أيضًا أمرا فسيولوجيًا، حيث أن بعض المواد، مثل الهيروين، تسبب إدمانًا كيميائيًا وتسبب أعراض الانسحاب حادة إذا توقف الشخص عن تناولها.
  • الاستمرار في استخدام المواد المحظورة وإساءة استخدامها على الرغم من المشكلات الصحية: يستمر الفرد في تناول هذه المادة بانتظام، على الرغم من إصابته بأمراض ذات صلة. على سبيل المثال، قد يستمر المدخن في التدخين بعد الإصابة بأمراض الرئة أو القلب. قد يكون أو لا يكون على دراية بالأثر الصحي لتلك المادة أو ذلك السلوك.  
  • التعامل مع المشاكل: عادة ما يشعر الشخص المصاب بالإدمان بالحاجة إلى تناول الدواء أو تعاطي تلك المواد كحل للتعامل مع تلك المشاكل التي تصيبه.
  • الهوس: قد يصبح الشخص مهووسًا بمادة ما، ويقضي المزيد من الوقت والطاقة في البحث عن طرق للحصول على تلك المادة. 
  • المخاطرة: قد يتحمل الشخص المصاب بالإدمان المخاطر للحصول على المخدرات أو الانخراط في سلوك الإدمان، مثل الاتجار بالجنس أو السرقة للمخدرات غير المشروعة أو أموال المخدرات أو المخدرات نفسها. عندما يكون الشخص المصاب باضطراب تعاطي المخدرات تحت تأثير بعض المواد، قد يشارك في أنشطة محفوفة بالمخاطر، مثل القيادة السريعة والخطيرة أو العنف. 
  • تعاطي جرعات كبيرة: هذا أمر شائع في الاضطراب من تعاطي الكحول. قد يستهلك الفرد بسرعة كميات كبيرة من الكحول من أجل الشعور بالآثار والنشوة التي يرغب بها. 

الأعراض الاجتماعية

يمكن أن يؤدي استخدام المخدرات إلى العزلة والسرية التامة.

يمكن أن تؤثر اضطرابات استخدام المواد المخدرة على الطريقة التي يتواصل بها الفرد مع الآخرين.

  • التضحيات: قد يتخلى الشخص المصاب بالاعتماد على المواد المخدرة عن بعض الأنشطة التي كانت تجلب له السعادة في السابق. على سبيل المثال، قد يرفض الشخص المصاب باضطراب تعاطي الكحول دعوة للذهاب إلى المخيمات أو قضاء يوم على متن قارب إذا لم يتوفر على الكحول. قد يقرر الشخص المصاب بإدمان النيكوتين على عدم مقابلة الأصدقاء إذا كانوا يخططون للذهاب إلى حانة أو مطعم يمنع فيه التدخين.
  • التخلي عن الهوايات والأنشطة: مع تقدم الإدمان، قد يتوقف الفرد عن المشاركة في النشاطات التي يستمتع بها. على سبيل المثال، قد يجد الأشخاص الذين يعتمدون على التبغ أنهم لم يعودوا قادرين على المشاركة جسديًا في رياضتهم المفضلة. 
  • الحفاظ على إمدادات مستمرة: دائمًا ما يتأكد الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات من أن لديهم إمدادات جيدة ومستمرة، حتى لو لم يكن لديهم الكثير من المال. قد يقومون بتضحيات في ميزانية منزلهم لضمان توافر المادة المخدرة.
  • السرية والعزلة: في كثير من الحالات، يقوم الشخص المصاب باضطراب تعاطي المخدرات باستخدام المادة المخدرة بمفرده أو بمعزل عن الآخرين. 
  • الحرمان: عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات لا يدركون أن لديهم مشكلة. قد يكونون على دراية بالإدمان البدني على مادة مخدرة ما ولكنهم يرفضون قبول الحاجة إلى طلب العلاج، معتقدين أنه يمكنهم الإقلاع عن الإدمان “في أي وقت” يريدون. 
  • الاستهلاك الزائد أو سوء استخدام المواد المخدرة: بعض أنواع اضطرابات تعاطي المواد المخدرة، مثل الكحول أو اضطرابات تعاطي الأفيون، يمكن أن تؤدي بالفرد إلى تناول كميات غير آمنة من المادة. يمكن أن تكون الآثار الجسدية لإساءة استخدام تلك المواد حادة. ومع ذلك، بالنسبة لشخص يعاني من اضطراب تعاطي المواد المخدرة، فإن هذه الآثار لن تكون كافية لمنع الاستخدام المفرط في المستقبل. 
  • المخزون: قد يكون لدى الشخص المصاب بالإدمان مخزونات صغيرة من مادة مخبأة في أماكن مختلفة من المنزل أو السيارة، وغالبًا في أماكن غير معروفة وذلك لتجنب اكتشافها. 
  • المشاكل القانونية: تعتبر هذه من السمات المشتركة لمدمني المواد المخدرة، حيث قد تجر صاحبها إلى مشكلات قانونية إما لأن المادة المخدرة تضعف الحكم وتدفع الفرد للتسبب في مشاكل أو ممارسة العنف ضد الأشخاص والأملاك، أو انتهاك القانون للحصول على تلك المادة في المقام الأول. 
  • الصعوبات المالية: يمكن أن تؤدي مادة باهظة الثمن إلى تضحيات مالية كبيرة ومنتظمة وذلك لتأمين إمدادات منتظمة. 

الأعراض الجسدية

طريقة تعاطي المادة المحظورة يمكن أن تسبب الضرر لمستخدمها. على سبيل المثال، يمكن للتدخين أن يلحق ضرر كبير بالرئتين.

يمكن أن يؤثر استخدام المادة المخدرة بشكل متكرر على مجموعة من الوظائف والأنظمة الجسدية.

  • أعراض الانسحاب: عندما تنخفض مستويات المادة المخدرة في جسم المدمن دون مستوى معين، فإنها قد تواجه أعراضًا جسدية، اعتمادًا على تلك المادة. وتشمل هذه في الرغبة الشديدة، أو الإمساك، أو الإسهال، أو الارتعاش، أو النوبات، أو التعرق، أو السلوك غير المعهود، بما في ذلك العنف.
  • اضطراب في الشهية: بعض المواد المخدرة تغير شهية الشخص. استهلاك المارجوانا، على سبيل المثال، قد يزيد من شهية المتعاطي بشكل كبير بينما قد يقلل الكوكايين من ذلك. 
  • الضرر أو المرض الناجم عن استخدام مادة المخدرة: يمكن أن تؤدي مواد التدخين، مثل التبغ، إلى أمراض الجهاز التنفسي وسرطان الرئة. يمكن أن يؤدي حقن المخدرات في الجسم إلى تلف الأطراف ومشاكل الأوردة والشرايين، مما يؤدي في بعض الحالات إلى تطور العدوى واحتمال فقدان أحد الأطراف. تناول كمية زائدة من الكحول بانتظام يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مزمنة في الكبد.
  • الأرق: الأرق هو أحد الأعراض الشائعة للانسحاب. إن استخدام المنشطات غير المشروعة، قد يشجع أيضًا على دورة النوم المتعطلة، حيث قد يظل الشخص مستيقظًا لعدة ليال متتالية للذهاب إلى الحفلات واستخدام المادة المخدرة. 
  • تغير في المظهر: قد يبدأ الشخص في الشعور أكثر بالتعب والإرهاق، حيث أن استخدام المادة المخدرة أو القيام بسلوك الإدمان يحل محل الأجزاء الرئيسية من اليوم، بما في ذلك غسل الملابس والعناية بالنظافة الشخصية. 
  • التعود على المادة المخدرة: يعاني الجسم من آثار مخففة للمادة المخدرة بمرور الوقت، لذلك يشعر الشخص بالحاجة إلى تناول أو تعاطي المزيد لتحقيق نفس تأثير النشوة. 

قد يعاني الشخص من بعض هذه الأعراض أو العديد منها. يمكن أن يكون لاضطراب استخدام المواد المخدرة تأثير مختلف تمامًا على كل فرد.

الخلاصة

اضطراب استخدام المواد المخدرة له العديد من الأعراض التي يمكن أن تسبب أضرارًا للصحة البدنية والنفسية للفرد والأنشطة اليومية والحياة الاجتماعية.

تعتمد الآثار بشكل كبير على نوع المادة المخدرة والظروف الشخصية والحياة الأسرية ومستوى نظرة الشخص الثاقبة على سلوكه وأوضاعه المالية الحالية.

قد تؤدي السلوكيات المخدرة والإدمان أيضًا إلى الانسحاب من المسؤوليات الشخصية والأنشطة المهمة سابقًا والعلاقات الاجتماعية. قد يؤدي بالفرد إلى البحث عن العزلة والانخراط ممارسة إدمانه في السر.

يمكن أن يؤدي اضطراب استخدام المواد المخدرة أيضًا إلى مواجهات مع القانون، سواء في الحصول على مادة ما أو القيام بأفعال غير خارجة عن القانون جراء استخدام تلك المواد المخدرة.

يمكن أن يسبب تناول المادة المخدرة بانتظام تلفًا جسديًا، اعتمادًا على نوع المادة. تسبب بعض المواد أعراض انسحاب تتضمن العديد من الآثار الجسدية، مثل الرعشة أو التعرق أو الغثيان.

إذا كان لدى أي شخص أو شخص يعرفه أي من هذه الأعراض، فيجب عليهم التفكير في علاج لأنفسهم أو للشخص المعني، في أقرب وقت ممكن.

يهمك أيضا: مفهوم مرض ارتفاع ضغط الدم، أعراضه وعلاجه.

يهمك أيضا: مفهوم مرض التوحد، أسبابه وعلاجه.

يهمك أيضا: تعريف مرض الربو، أسبابه وعلاجه.

يهمك أيضا: قصور الانتباه وفرط الحركة (مفهوم، أعراض، أسباب وعلاج)

يهمك أيضا: مرض الهيموفيليا (تعريف، أسباب وعلاجه)

السابق
تعريف، أعراض وعلاج الإدمان
التالي
مفهوم التربية لغة واصطلاحا