أديان ومجتمع

تعريف وتعاليم الديانة الهندوسية

الديانة الهندوسية

مفهوم الديانة الهندوسية

إذا كان محمد عليه الصلاة والسلام هو رسول الديانة الإسلامية، وإذا كان بوذا هو مؤسس الديانة البوذية، وإذا كان كونفوشيوس هو من تنسب إليه الديانة الكونفوشيوسية، فالديانة الهندوسية “لم يسجل تاريخ الأديان اسم شخص معين، يقال له إنه مؤسس الديانة الهندوسية”.

إذن ليس هناك مؤسس أو نبي لهذه الديانة، يمكن الرجوع إليه كمصدر إشعاع لتعاليمها وتربيتها الإيمانية الوجدانية (الروحية للأتباع)، “فالهندوسية دين متطور، ومجموعة من التقاليد والأوضاع تولدت من تنظيم الآريين لحياتهم جيلا بعد جيل بعدما وفدوا على الهند”، وتسمى أيضا بالديانة الهندوكية، ويطلق عليها أيضا البرهمية نسبة “إلى الكيان الإلهي الذي يسميه الهندوس (برهمان ومفهومها التخلص من كل ما يزعج الروح الإنسانية من الجهل والضعف الجسدي، وما ترافقه من الخطايا الجسدية”.

إذا فما هي تعاليم هذه الديانة؟ وما هي أسسها الروحية الإيمانية؟

تعاليم الديانة الهندوسية

تستمد التعاليم الهندوسية من خلال النصوص المقدسة والتي تسمى “بالفيدا”*، “وهي عبارة عن مجموعة هائلة من الكتب التي تتكلم عن الآلهة والخلق والتناسخ والمقدسات والمحرمات”، ولنأخذ لمحة موجزة عن الفيدا عند الهندوسيين.

* الفيدا: هي كلمة سنسكريتية قديمة، تعني الحكمة أو المعرفة المقدسة.

الكتب المقدسة للديانة الهندوسية

تعبر عن الكتب المقدسة للديانة والتعاليم الهندوسية بالفيدات، وهي عبارة عن أربع كتب دينية:

  • كتاب الريج ويدا Rig Veda: وهو أشهر الأربعة وأهمها وأشملها كما سيظهر من مقارنة موضوعاته بموضوعات الويدات الثلاث الأخرى، ويقال أن تأليف الريج ويدا يرجع إلى 3000ق.م وتشمل 1017 أنشودة دينية وضعت ليتضرع بها أتباعها أمام الآلهة أو يتغنون بها عن الآلهة، وأشهر الآلهة الذين ورد ذكرهم فيها هو الإله اندار إله الآلهة، ثم يجيء بعده الإله أغنى إله النار وراعي الأسرة، فالإله قارونا، فالإله سوريه (الشمس) وغيرهم.

ولا يزال الهنود يتغنون بأناشيد من الريج ويدا، يرتلونها في صلواتهم صباحا ومساء، ويتيمنون بتلاوتها في حفلات زواجهم كما كانوا يفعلون منذ ثلاثة آلاف عام.

  • كتاب ياجور ويدا Yajur Veda: وتشمل العبادات النثرية التي يتلوها الرهبان عند تقديم القرابين.
  • كتاب ساما ويدا Sama Veda: وتشمل الأغاني التي ينشدها المنشدون.
  • كتاب آثار ويد Athar Veda: وتشمل مقالات في السحر … مصبوغة بالصبغة الهندية القديمة، فالحياة الهندية، كما يصورها آثار فيدا مملوءة بالآثام، والكون حافل بالشياطين والأغوال يخوفون الناس، والآلهة كفت أيديها عن الخير لم تعد تدفع الشر، ويروي آثار فيدا لجوء الناس للخرافات والرقي.

العبادات الروحية في الديانة الهندوسية

هناك مجموعة من الطقوس الدينية يعتمد عليها المؤمنين الهندوس من أجل التنقية والسمو الروحي، تتمثل أساسا في الصلاة، الصوم، الحج، أو اليوغا.

1- الصلاة: بمعنى العبادة وهي على نوعين:
– الأول: يسمى “ياك” أو “يجيا” وهو إشعال النار في مكان معين، وقراءة أناشيد خاصة من”الفيدات” و”أبانشاد” لاستجلاب حب الآلهة وطب الكفارة للذنوب، ويجب أن يتم “يجيا” من طريق رجل بْرْهمي، فإنه الواسطة بين الخلق والخالق.
– الثاني: يسمى “بوجا” وهو التسبيح والتمجيد للآلهة، وتقديم القرابين لهم من زهور وفواكه وماء مخلوط من زعفران، ولكل إله من الآلهة طقوس وطريقة خاصة لتقديم القرابين المذكورة.

2- الصوم: لقد أدرك علماء الهندوس أن الصوم هو أفضل وسيلة لتعديل النفس وقهرها، وكسر حدة الشهوة الحيوانية، وإضعاف القوى الجسمانية، فأوجبوا الصيام على رجال الدين، والنساك والزهاد، وللصوم طرق كثيرة منها: ترك الطعام والشراب ليلا ونهارا بدون إفطار لأيام غير محدودة، ومنها اجتناب الغلات دون الماء واللبن بقدر الحاجة، ومنها: أن يأكلوا أياما في الظهيرة فقط، ومنها أن يأكلوا بعد غروب الشمس مرة واحدة.

وقد توجد جماعات من الزهاد والنساك في الغابات وعلى جبال هملايا وهم يصومون ولا يفطرون إلا نبات خاص يعصر في حلوقهم فيبقون على قيد الحياة شبه الميت، ولا يزالون على هذه الحالة حتى يموتوا.

3- الحج: هو زيارة المواضع المقدسة والأشخاص المعظمين ويسمى “ياترا” ومعناه اللغوي “عبور النهر” فالقصد من زيارة الأشخاص المعظمين هو الاستماع لمواعظهم، والاستماع بصحبتهم، والمقصود من زيارة الأماكن المقدسة عندهم عبادة الأصنام في هذه الأماكن والغالب هي أربعة أماكن:

  1. (Dwarka)، دواركا.
  2. (Jagnath puri)، جنكات بوري.
  3. (Baderka srm)، بادركا ثرم.
  4. (Rameshwar)، راميشور.

وكذا يحج الهندوس إلى أحد الأنهار المطهرة فيغتسلون فيه مثل نهري “كنكا” و”جامنا” في مدينتي”واراناسي” و”الله آباد”.

4- اليوغا (اليوجا): يعتبر طقس جد مهم في الديانة الهندوسية، “وهي رياضة روحية غايتها السمو بالعقل والروح إلى حالة مثل السعادة القصوى، وذلك بإبعاد نفسه من الشهوات الجسدية والمادية”.

إذن يعتمد المؤمن على التأمل الروحي عن طريق اليوغا ليصل إلى درجة أسمى تعرف بالولادة الجديدة (الموكشا)، فعندما ينتصر اليوغي على الأسباب المادية والجسدية، حيث “يدهش المشاهدين فترى يعيش اليوجي عاريا فوق النهر المتجمد، وينام على شظايا الزجاج دون أن تظهر عليه أية إصابة ويجب أن يكون الإنسان على حذر، فإن “اليوجا” نوع من العقائد الدينية، ووسيلة من وسائل السمو الروحي عند الهندوس”.

وهذا الأساس الروحي يعول عليه أهل الهندوس كثيرا من أجل الخلاص الروحي والتوازن النفسي وتحقيق الاتصال الديني العمودي مع الله (براهمان) والاتحاد به.

السابق
مفهوم وتعاليم الديانة الكونفوشيوسية
التالي
تعريف الدين بصفة مفصلة وعناصره

اترك تعليقاً